الرئيسية / فنون / شويكار تستعيد ذكريات طفولتها وسر رفض والدتها الزواج بعد انفصالها.. و تغزلها في زوجة والدها

شويكار تستعيد ذكريات طفولتها وسر رفض والدتها الزواج بعد انفصالها.. و تغزلها في زوجة والدها

استعادت الفنانة شويكار، ذكريات طفولتها وانفصال والدها عن والدتها، ووصفت الطلاق بأنه أصعب قرار تتخذه المرأة في حياتها.

وقالت في حوارها لجريدة “العربي” عام 1999: “الست تبقى موش طايقة جوزها وتقول حقي برقبتي، لكن لحظة الطلاق رهيبة، ولا توجد امرأة واحدة مهما تحجرت أحاسيسها لم تزلزلها لحظة الطلاق، الطلاق بالنسبة للمرأة معناه الفشل، الضياع، المجهول، الهدم، نهاية الحياة، والعشرة مهما كانت ماتهونش، حقيقي الطلاق شيء سيئ ولا أتمناه لعدو أو حبيب، ويا ريت قبل ما تفكر أي واحدة في الطلاق تفتكر اللحظات الحلوة التي عاشتها مع زوجها، وهو أيضًا يفتكر أيامه الحلوة معاها واهتمامها به وحبها له وحرصها على راحته ورضاه”.

وكشفت أن والدتها بعد انفصالها عن والدها إلا أنها رفضت الارتباط بأخر رغم صغر سنها قائلة: “ويمكن كانت أجمل ست في مصر، وكانت تقولي بعد والدك، هتجوز ليه؟ وهتجوز مين؟ مافيش راجل يملأ عيني بعده”.

وقالت شويكار في حوارها: “استمتعت بحلاوة الطفولة حتى سن السابعة، ثم قفز عمري في لحظة واحدة إلى عشرين أو ثلاثين سنة، ففي يوم كنت مع إخوتي نستمتع بمتابعة برنامج بابا شارو، عندما دخلت علينا أمي والدموع تملأ وجهها وقالت جدو مريض، سافروا مع باباكم وأنا هحصلكم، وخدوا بالكم من نفسكم”.

أضافت: أنها سافرت مع والدها إلى بلدهم “أبو الأخضر” في محافظة الشرقية، دون والدتها، وبعد شهر ونصف لم تلحق بهم، فأعتقدت “شويكار” أن جدها لا يزال مريضًا، لكنها فهمت عندما وجدت سيدة أخرى بديلة لوالدتها في البيت، قالت:”المدهش، أنني لم أتضايق، أو أغضب ولم أكرهها وعرفت أنها تمت لأبي بصلة قرابة، لكنني لا أنكر أنني رأيتها من قبل، وأعجبتني لأنها كانت حلوة وزي القمر، لكني رأيت الشفقة في عيون الناس، نعم فقد أصبح لنا زوجة أب، ولم تعجبني هذه النظرة في عيونهم، فلم يحدث أن تحول قلب أبي عنا، ولم يتغير فهو رجل طيب وحازم وإنسان طبيعي وزوجته سيدة عاقلة وتزوجته وهي تعرف أن له ثلاثة أبناء، فاعتبرتنا أولادها، وكانت معاملتها لنا ولأولادها المعاملة نفسها”.

شاهد أيضاً

فاطمة كشري تكشف عن سر شراء أحمد مكي تكييف لها (فيديو)

ساعد العديد من الفنانين الممثلة فاطمة كشري، في أ ز مـ تها الصحية الحالية، ويعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *