الرئيسية / فنون / تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة محمود المليجي ورحيله أمام عمر الشريف

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة محمود المليجي ورحيله أمام عمر الشريف

الفنان الراحل محمود المليجي، يعد من أهم وأبرز من قدموا ادوار الشر علي الشاشة باقتدار رغم شهادة الجميع له بطيبة القلب في الحقيقة فلم يدخل علي مر تاريخه في أي صراع أو خلاف من أي نوع مع أحد زملاءه ولم يختلف أبدا مع أي مخرج أو منتج علي الأجر أو طريقة وضع اسمه أو صورته علي الأفيشات كما حدث من قبل عشرات الفنانين الآخرين.

وبعد رحلة عطاء عظيمة وكبيرة قاربت النصف قرن من الزمان جاءت لحظة النهاية أثناء قيامه بتصوير أخر مشاهده في فيلم “أيوب”، الذي عاد به الفنان المصري العالمي عمر الشريف لبلاتوهات السينما المصرية بعد غياب طويل بعد إقناع المخرج هاني لاشين له.

وشارك في الفيلم نخبة كبيرة من الفنانين الكبار مثل مديحة يسري، وفؤاد المهندس، وأثار الحكيم، ومصطفي فهمي، وآخرين غيرهم بالإضافة للفنان الكبير محمود المليجي، والذي توفى قبل تصوير المشهد الأخير له في الفيلم.

المخرج هاني لاشين، كشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة المليجي في حوار صحفي قديم له قائلًا: “هي لحظات يصعب نسيانها وقد جاءت تحديدا أثناء الراحة بين تصوير أحد مشاهده والمشهد التالي: فبعد تصوير المشهد قبل الأخير له جلس بجانب  عمر الشريف، وطلب فنجان قهوة، وراح يتبادل أطراف الحديث معه .. وساد بينهما لحظات من الصمت ثم التفت المليجي لعمر الشريف وقال له: يا أخي الحياة دي غريبة، الواحد ينام ويصحى وينام ويصحى وينام ويشخر.. ثم نام بالفعل وبدأ يشخر”.

وأضاف: “سيطرت علينا جميعا حالة من الدهشة الممزوجة بالصمت والحزن الشديد وقمنا بنقله بسيارة لبيته حيث تم حمله من قبل بعض أفراد فريق العمل بالفيلم لشقته في الدور الخامس، وكان وقتها الأسانسير لا يعمل، ولم يبلغوا زوجته ورفيقة مشواره الفني والإنساني الفنانة القديرة علوية جميل إنه مات بينما أبلغوها إنه مريض وفي غيبوبة وتم وضعه على سريره وهى لا تعلم أنه توفي.. إلا بعد وقت طويل”.

شاهد أيضاً

بين أزواجها ال 5.. تعرف على أطول وأقصر زيجتين للسندريلا سعاد حسني.. طالب جامعي ونجل مطربة شهيرة

سعاد حسني أهم أهم فنانات زمن الفن الجميل التي ارتبط بها الجمهور وعشق كل أعمالها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *