الرئيسية / فنون / أيقونة الإغراء ناهد شريف.. دخلت الفن عن طريق زبيدة ثروت وتوفيت بالسرطان وتزوجت فنان شهير

أيقونة الإغراء ناهد شريف.. دخلت الفن عن طريق زبيدة ثروت وتوفيت بالسرطان وتزوجت فنان شهير

يمر اليوم 40 عاما على رحيل الفنانة ناهد شريف التى غادرت عالمنا بعد رحلة معاناة مع مرض السرطان فى مثل هذا اليوم الموافق 7 إبريل عام 1981، بسبب مضاعفات سرطان الثدي الذي ظلت تعاني منه لمدة عامين، حيث ولدت في مدينة الاسكندرية عام 1942، اسمها الحقيقي سميحة محمد زكي النيال، واكتشف موهبتها المخرج حسين حلمي المهندس بعد أن تعرف عليها عن طريق الممثلة زبيدة ثروت.

ارتبط اسمها دائما بالإغراء والإثارة ويرجع ذلك لما قدمته خلال مشوارها السينمائى من أفلام وصفت بالأجرأ فى تاريخ السينما المصرية، ومن أفلامها: “عندما يسقط الجسد، الولد الغبي، رجب فوق صفيح ساخن، أحلى أيام العمر، سأكتب اسمك على الرمال”.

اسمها الحقيقي سميحة محمد زكي النيال وولدت عام 1942، وعرفت طريق الفن من خلال صديقتها الفنانة زبيدة ثروت، وكان أول أعمالها الفنية عندما شاركت عام 1958 في فيلم حبيب حياتي، أما أول دور بطولة لها فكان فى فيلم أنا وبناتي عام 1961.

أزواجها

تعرفت على مكتشفها المخرج حسين حلمى المهندس وتزوجت منه رغم فارق السن بينهما، وبدأت رحلة نجوميتها وتألقها وخاصة فى أدوار الإغراء ، وكان من أفلامها: (عندما يسقط الجسد، الولد الغبي، رجب فوق صفيح ساخن، أحلى أيام العمر، سأكتب اسمك على الرمال)، كما عملت لعدة سنوات في السينما اللبنانية، و أثارت بعض أفلامها الكثير من الجدل.

وبعد طلاقها من حسين حلمى المهندس تزوجت ناهد شريف من الفنان كمال الشناوي ، وبعده تزوجت مدنيًا من الفنان اللبناني إدوار جرجيان شقيق الراقص الراحل كيغام وأنجبا ابنتهما الوحيدة لينا.

وعانت ناهد شريف فى حياتها كثيراً ، حيث عانت من اليتم وفقدت والديها فى سن مبكر ، وبعد تألقها عانت من المرض لفترة قبل وفاتها فى عز شبابها قبل أن تكمل 40 عاما في 7 إبريل عام 1981 بعد صراع مع مرض سرطان الثدي ، لترحل تاركة ابنتها الوحيدة فى سن 4 سنوات.

نشأتها

عانت منذ طفولتها كثيرا، فمع رحيل الأم اختفت الفرحة والابتسامة، وحل بدلا عنها إلى جانب الشعور باليتم، حزم وصرامة والدها ضابط الشرطة، الذي كان يخشى على فتاته الصغيرة، فمنع خروجها من المنزل، لكنه في نفس الوقت غمرها بحبه، ثم رحل هو الآخر، لتعاني مرارة اليتم والحرمان بفقدان الأم والأب، وعمرها لم يتجاوز 14 سنة.

زوجة ثانية

تزوجت الفنانة ناهد شريف، من الفنان كمال الشناوي، بعد أن جمعتهما قصة حب، وارتضت “ناهد” بسبب هذا الحب، أن تكون زوجة ثانية، وليس هذا فحسب بل أنها وافقت على أن يكون الزواج سريا، وبالفعل استمر زواجهما 6 سنوات، دون أن يعلن “الشناوي” عن هذه الزيجة، حتى خيرته ناهد شريف بين أن يعلن زواجهما، أو ينفصلا، وبالفعل تم الانفصال بينهما، على الرغم من قصة الحب التي تربطهما، وهو ما عرضها لأزمة نفسية كبيرة، سافرت بعدها للعاصمة اللبنانية بيروت.

ظهور ابنتها لينا جيرجيان

في 9 أبريل عام 2019، وفي أول ظهور لها، حرصت اللبنانية لينا جيرجيان، على إحياء ذكرى والدتها الراحلة الفنانة ناهد شريف، التي رحلت عن عالمنا في 7 أبريل 1981.

“لينا” أو “باتريسيا” أو كما كانت تناديها والدتها “باتي” ظهرت برفقة الناقدة ماجدة خير الله، حيث نشرت الأخيرة صورة تجمعهما عبر صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، قائلة: “بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لوفاة الفنانة ناهد شريف، حرصت ابنتها الوحيدة (باتي) أن تزور القاهرة لإحياء ذكراها مع مجموعة من زملائها وأصدقائها”.

وتابعت: “باتي عاشت حياتها منذ وفاة والدتها بين القاهرة وبيروت ولندن، وهي تعمل في مجال الرخام وهو مجال بعيد تماما عن الفن”.

ولعل هذا هو الظهور الأول لباتريسيا، التي لم ترث أي أموال عن والدتها نظرا لاختلاف ديانتهما، فقد كانت الفنانة الراحلة مسلمة، بينما تدين ابنتها بالمسيحية.

زوج مسيحي

على الرغم من أنها امرأة مسلمة، إلا أن هذا لم يمنعها من الزواج مدنيا من اللبناني إدوارد جيرجيان، والذي يدين بالمسيحية، وأنجبت منه ابنتها “لينا”، والتي أرادت منذ عدة أعوام أن تحصل على ميراث أمها الراحلة، ولكن القضاء حكم أنها لا ترث منها.

زواج سري

أعجب المخرج حسين حلمي المهندس بناهد، وعرض عليها الزواج، ورغم فارق السن قبلت ناهد، أملا في أن تحقق هذه الزيجة حلمها في الشهرة والنجومية، واستمر التعاون بينهما حتى اسند لها دور البطولة في فيلم ”عاصفة من الحب” أمام الفنان صلاح ذو الفقار، ولكنها انفصلت عنه بعد ذلك.

مرض السرطان

أصيبت الفنانة الراحلة بمرض سرطان الغدد، وهو ما دفعها للسفر لسويسرا لعمل جراحة، وبالفعل نجحت في تجاوز الأزمة، إلا أن المرض داهمها مرة أخرى، وفي هذا الوقت تخلى عنها زوجها اللبناني، والذي استولى على أموالها، وتركها وحيدة حتى دون أن يرافقها في هذه المحنة.

وعلى الرغم من طلاقها من الفنان كمال الشناوي، إلا أنها طلبت منه مساعدتها في السفر لأنها لا تملك أي أموال، وفي خلال 48 ساعة جهز الفنان الراحل كل أوراقها.

وسافرت “ناهد” لتلقي العلاج في العاصمة البريطانية لندن، وقد عانت وقتها من مرض سرطان الثدي، إلا أنها عادت بعد أن هزمها المرض، وظلت في المستشفى لأيام، حتى خرجت واستقرت في بيت شقيقتها لترحل عن عالمنا وهي لم تتجاوز الأربعين عاما.

شاهد أيضاً

بين أزواجها ال 5.. تعرف على أطول وأقصر زيجتين للسندريلا سعاد حسني.. طالب جامعي ونجل مطربة شهيرة

سعاد حسني أهم أهم فنانات زمن الفن الجميل التي ارتبط بها الجمهور وعشق كل أعمالها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *