الرئيسية / فنون / محمد فوزي تحدى كل عباقرة جيله وسبقهم بسنوات.. وأغنية وطنية أنصفته

محمد فوزي تحدى كل عباقرة جيله وسبقهم بسنوات.. وأغنية وطنية أنصفته

تميز الفنان الراحل محمد فوزي، عن كل عباقرة جيله وسبقهم بسنوات، وأبدع فيما غنى ولحن من أغانٍ وطنية وعاطفية ودينية وأغانٍ للأطفال عبرت العصور والأجيال.

محمد فوزي، لحن وغنى أغنية “وطني أحببتك يا وطني حبا لله وللأبد”، هو نفسه من جعل كل الأطفال يرددون “ماما زمانها جاية، وذهب الليل”، وغنى للمحبين “تملى في قلبي يا حبيبي، وحبيبي وعنيا، ومال القمر ماله، وتعب الهوى قلبي”.

إبداعات وروائع لا تعد ولا تحصى لفنان فوق العادة، وعبقري استطاع أن يلحن أجمل الأغنيات والألحان، ومنها ما لحنه بدون آلات موسيقية، أغنية “كلمني طمني” التي لحنها فوزي دون أي آلة موسيقية وتحدى فيها نفسه لتكون أول لحن في التاريخ ولعله اللحن الوحيد الذي استبدل أصوات الآلات بأصوات البشر

أغرب المفارقات في سيرة محمد فوزي المتوفى في 1966، أن الإذاعة المصرية لم تجد بعد هزيمة يونيو 1967 سوى أغنيته “وطني أحببتك” لإذاعتها مرارًا وتكرارًا، فصاروا يذيعونها بأمر الضابط المُشرف على الإذاعة كل نصف ساعة، فلم يكن ممكنًا أن تُذاع أي أغنية وطنية أخرى، حيث لم تخلُ معظم الأغاني من ذكر اسم الرئيس عبدالناصر.

وقبل رحيل محمد فوزي، وجه رسالة لجمهوره كشف من خلالها حجم الآلام التي عاشها وودعهم فيها قائلًا: “إن الموت علينا حق.. إذا لم نمُتْ اليوم سنموت غدًا. وأحمد الله إنني مؤمن بربي. فلا أخاف الموت الذي قد يريحني من هذه الآلام التي أعانيها. فقد أدَّيْتُ واجبي نحو بلدي. وكنت أتمنى أن أؤدي الكثير. لكن إرادة الله فوق كل إرادة والأعمار بيد الله، لن يطيلها الطب. ولكني لجأت إلى العلاج حتى لا أكون مُقصِّرًا في حق نفسي وفي حق مستقبل أولادي. تحياتي إلى كل إنسان أحبني ورفع يده إلى السماء من أجلي.. تحياتي لكل طفل أسعدته ألحاني.. تحياتي لبلدي”.

شاهد أيضاً

في أول رد فعل بعد تصريحات ريهام حجاج.. ياسمين عبد العزيز: أحمد العوضي حب عمري (فيديو)

في أول رد فعل على حالة الجدل بعد لقاء ريهام حجاج مع بوسي شلبي، ردت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *