الرئيسية / فنون / ذكرى ميلاد هيثم أحمد زكي .. فنان قتلته الوحدة وعاني من الاكتئاب

ذكرى ميلاد هيثم أحمد زكي .. فنان قتلته الوحدة وعاني من الاكتئاب

تحل ذكرى ميلاد الفنان هيثم أحمد زكى، اليوم الأحد الموافق 4 أبريل، كان الحزن جزءا من ملامح الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، ربما لأنه فقد أقرب الناس إلى قلبه، وربما بسبب الوحدة التي لازمته مثل ظله.

استطاعت جدته أن تعوضه غياب الأم وانشغال الأب، لذا ارتبط بها جدا، وكانت الصدمة الأولى في حياته أن تموت والدته، ولم يدرك وقتها هيثم معنى الرحيل والغياب، وعندما بلغ من العمر 14 عاما ماتت جدته وتألم من أجلها كثيرا.

وتولى خاله هشام فؤاد أمر رعايته، لكن بعد عامين رحل هو الآخر عن الدنيا، ولم يجد هيثم طريقا أمامه إلا العيش بجانب والده.

ولم يستطع أحمد زكي إسعاد ابنه، حيث كان الأب دائم الانشغال ولا يعبأ إلا بشيء واحد فقط وهو التمثيل.

قدم عددا من الأعمال السينمائية والدرامية الناجحة رغم حياته المليئة بالحزن بسبب الوحدة التي كان يعيش فيها وفقدان اقرب الناس في طفولته فقد والدته الفنان هالة فؤاد وفى صباه فقد والده الفنان الكبير أحمد زكى، ورغم هذه الحياة الا أنه حاول جاهدا أن يصنع لنفسه تاريخ فنى سواء في السينما أو الدراما ولكن للقدر كان رأى آخر فاقتصرت أعماله على عدد قليل، خاصة في السينما.

هيثم يعتبر ثمرة قصة حب عاشها الفنان الراحل أحمد زكي مع زوجته هالة فؤاد فرغم انفصالهما بقيت هي الحب الأول والأخير في حياته طبقا لمصادر كثيرة رغم الأحاديث التي انتشرت عن ارتباطه بـ فنانات أخريات.

مرحلة الطفولة فقط هي ما جمعت هيثم بوالدته التي توفيت في عمر 35 وترصدها مجموعة من الصور منها هذه الصور التي تناقلتها العديد من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وفقد الفنان هيثم أحمد زكي والدته هالة فؤاد وعمره لم يكن يتجاوز التاسعة حيث توفيت في عام 1993 بعد صراع مع مرض السرطان تاركة إياه مع والده أحمد زكي الذي رحل عام 2005 بنفس المرض.

وقبل رحيل هيثم أحمد زكى، كان يعانى من الوحدة القاتلة حيث أصر على العيش في منزل والده بعد رحيله ومن قبله والدته وهو ما أكده فى عدة لقاءات تليفزيونية قبل رحيله حيث قال “بعد وفاة والدى احمد ذكى عانيت من الوحدة كثيرا، خاصة أننى ظللت أعيش في منزل العائلة، وعشت نفس ما عاشه والدى من الوحدة”.

حياته الفنية

بدأ هيثم أحمد زكى مشواره السينمائى بمشاركه والده في فيلم واحد فقط وهو فيلم “حليم” حيث جسد دور عبد الحليم في شبابه، ليستكمل بعد ذلك والده قصة المسلسل الذى يتناول حياة العندليب عبد الحليم حافظ وشاركته في البطولة النجمة منى زكى.

وفى عام 2007 قدم فيلم “البلياتشو” وتدور أحداثه في إطار تشويقي حول لاعب ترابيز في سيرك يواجه أزمة حقيقية تدمر حياته البسيطة، كما يتناول الفيلم العديد من القضايا الاجتماعية، والسياسية التي تهم المجتمع المصري، وشاركه في البطولة كلا من، فتحى عبد الوهاب, هيدى كرم، سوسن بدر، عزت أبو عوف، دينا، أحمد راتب، أحمد الفيشاوى.

أما الفيلم الثالث هو “كف القمر” وهو دراما إنسانية ترصد حياة سيدةٍ صعيديةٍ تُدعى “قمر” لها خمسة أبناء، وهم بالنسبة لها ككف يدها فتريدهم دائمًا متشابكين ومترابطين، ولكنهم يضلون الطريق وينفصلوا بعد وفاة والدهم، وشارك في بطولته، خالد الاوى، وفاء عامر، حسن الرداد، جومانا مراد وغيرهم.

الفيلم الرابع هو “سكر مر” عام 2015، والذي يحكي عن العلاقات الإنسانية، وشاركه في البطولة كلا من، أحمد الفيشاوى، ايتن عامر، شيرى عادل، ناهد السباعى، امينة خليل وغيرهم
وشارك هيثم أحمد زكى في فيلم “الكنز” في جزئيه، وشاركه في بطولة الجزئين، محمد سعد، محمد رمضان، هند صبرى، أحمد رزق، روبى، أمينة خليل, هانى عادل، سوسن بدر وغيرهم.

 

شاهد أيضاً

فاطمة كشري تكشف عن سر شراء أحمد مكي تكييف لها (فيديو)

ساعد العديد من الفنانين الممثلة فاطمة كشري، في أ ز مـ تها الصحية الحالية، ويعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *