الرئيسية / فنون / وصايا الفنانة هند رستم لابنتها الوحيدة قبل رحيلها

وصايا الفنانة هند رستم لابنتها الوحيدة قبل رحيلها

تعتبر الفنانة هند رستم، من أهم نجمات الزمن الجميل، وحصلت على العديد من الألقاب منها ملكة الإغراء، ومارلين مونرو الشرق، وذلك للشبه الكبير الذي جمعها بنجمة الإغراء العالمية مارلين مونرو، وقدمت هند رستم 5 أعمال ضمن قائمة 100 فيلم بتاريخ السينما المصرية، حسب استفتاء النقاد عام 1996.

اعتزلت هد رستم الفن عام 1979 بعد فيلم “حياتي عذاب” ، مع عادل أدهم، وعمر الحريري، ودخلت في عزلة تامة رفضت خلالها الظهور في أي مناسبات اجتماعية أو فنية أو عامة، عقب وفاة زوجها الدكتور محمد فياض، لترحل في 8 أغسطس عام 2011، تاركة خلفها رصيدا كبيرا وتاريخا طويلا من الأعمال الفنية وصلت إلى 70 فيلماً سينمائياً.

وقبل رحيل هند رستم، كتبت وصيتها لابنتها الوحيدة وكان من أهم بنودها أ تستمر ابنتها في رفض تقديم سيرة حياتها في عمل درامي، وألا تسمح بأن تكون حياتها وسيلة لتسلية الناس، ويبدو أن القدر أراد تنفيذ وصيتها ولم تخرج أي من المشروعات الفنية الخاصة بتجسيد قصة حياتها إلى النور.

وكان لـ بسنت ابنة هند رستم العديد من التصريحات التي أكدت فيها إن كثيرا من القنوات الفضائية عرضت عليها تقديم سيرتها في حياتها إلا أنها رفضت ذلك حيث لم تعجبها أي من أعمال السير الذاتية التي شاهدتها وكانت تقول عنها إنها تشوه صورة الفنانين.

كما أوصت ابنتها أن تهتم بكلابها، ولا تفرط فيها مهما كانت الأسباب، حيث كانت علاقة الفنانة الراحلة قوية ونادرة للغاية بالكلاب، إذ فكرّت في إحدى المرات أن تنتج فيلمًا سينمائيًا يشاركها فيها كلابها.

وكانت ترى أن الكلاب من أوفى الحيوانات، بجانب إخلاصهم لصاحبهم، إذ يقدمون على الموت بدلًا من صاحبهم، لذا لم تفرط أبدًا في رعايتها والاهتمام بها، وحدث أن عاشت الفنانة هند رستم في حالة حزن شديدة، بسبب وفاة أحد كلابها الذي تربيه. وتخطت هذه التجربة بتناول المهدئات والمسكنات بعد ستين يومًا.

يذكر أن الفنانة الراحلة هند رستم رفضت استلام جائزة الدولة بعدما مُنحت لها بمناسبة عيد الفن، حسبما نشرت مجلة “الشبكة” اللبنانية في عددها الصادر في 13 يوليو 1981، وكان رفضها للجائزة راجع إلى أنها أكبر من كل هذه الجوائز والأوسمة التي تُمنح في المناسبات الفنية وتوزع على الفنانين والفنانات، حتى إنها قالت وقتها إنه لو أُتي بهذه الجائزة إليها في منزلها لرفضتها أيضًا.

وفي مجلة “نصف الدنيا” عام 2005، تحدثت الفنانة الراحلة هند رستم عن التكريمات وجوائز الفنانين، وأشارت إلى أنها رفضت في عام 2004 جائزة الدولة التقديرية؛ لأنها جاءت في محل لم يعجبها ويقدرها “أنا لست فنانة على الرف”.

ولفتت إلى تكريم “فنانات أقل منها عطًاء وموهبة” قبل أن تُمنح الجائزة، وقالت أيضًا إنَّه كان يجب أن تُمنح الفنانة شادية جائزة وتكريمًا قبلها، لأنها الأحق بذلك التكريم والاحتفاء.

 

شاهد أيضاً

في أول رد فعل بعد تصريحات ريهام حجاج.. ياسمين عبد العزيز: أحمد العوضي حب عمري (فيديو)

في أول رد فعل على حالة الجدل بعد لقاء ريهام حجاج مع بوسي شلبي، ردت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *