الرئيسية / منوعات / ما هو أصل كذبة أبريل؟.. وأشهر المقالب التي حدثت في العالم

ما هو أصل كذبة أبريل؟.. وأشهر المقالب التي حدثت في العالم

يعتبر يوم 1 إبريل هو يوم الكذب العالمي، حيث نجد أن الكثيرين من مختلف دول العالم يكذبون في هذا اليوم بضمير مرتاح، نظراً لكونه عيد عالمي يمارس االأغلبية به الكذب، ثم يخرج بعدها مداعبًا معارفه أنها كانت «كذبة إبريل».

ينتظر العالم بشغف مطلع شهر أبريل من كل عام لإطلاق “كذبة” مختلطة بخدع مضحكة ونكات عملية بهدف اللهو والمرح، فما قصة هذا التقليد السنوي؟

واعتاد محبو “كذبة أبريل” حبك الخدع والمقالب في اليوم الأول من الشهر الرابع الميلادي، أو استباق الحدث بيوم أو اثنين لضمان مزيد من المفاجآت.

كذبة أبريل لا يطلقها الأشخاص محبو المرح فقط، إذا مؤخرا أصبحت تشارك وسائل الإعلام وشركات الترفيه وأحيانا شركات اقتصادية في هذه المقالب.

وفكرة كذبة إبريل لها أصول مختلفة، لم يتفق المتخصصون على سبب معين لها، فأرجعوها لأسباب مختلفة.

وطبقاً لما ذكره موقع «فوربس» الأمريكي، ذكر كتاب «هذا اليوم في التاريخ» أن كذبة إبريل ظهرت لأول مرة في فرنسا عام 1560، حيث أُعلن وقتها أن شهر يناير بداية للسنة الجديدة، في حين أن بدايتها كانت شهر إبريل.

وقتها تبادل الأصدقاء المقالب بسبب التغيير الغريب والمفاجيء في بداية السنة، وعرفت هذه الهدايا باسم “سمكة إبريل”.

وهناك من نسب كذبة إبريل إلى عطلة مذكورة في حكايات كانتربري لشوسر في عام 1392 إلى ذكر عبارة Poisson d’avril (كذبة أبريل، وحرفيا “سمكة أبريل”) للشاعر الفرنسي إيلوي داميرفال في عام 1508.

ومنهم من ربطها بالسنة المالية، فبعد تغيير بداية العام من إبريل ليناير، تعذر تغيير بداية السنة المالية، نظراً لكونه كان قد تم إعدادها لتكفي عام.

أصل يوم كذبة أبريل

في عام 1508، أشار الشاعر الفرنسي “إيلوي دامرفال” Eloy d’Amerval إلى كذبة أبريل Poisson d’avril وأسماها حرفيا “سمكة أبريل”، وربما كانت هذه أول إشارة إلى الاحتفال في فرنسا.

ويعتقد بعض المؤرخين أن كذبة أبريل نشأت في العصور الوسطى، حيث تم الاحتفال بيوم رأس السنة الجديدة في 25 مارس في معظم المدن الأوروبية التي انتهت يوم 1 أبريل خاصة في بعض مناطق فرنسا؛ ليسخر منهم أولئك الذين احتفلوا بليلة رأس السنة الجديدة في 1 يناير باختراع يوم “كذبة أبريل”.

في هولندا، غالبًا ما يُعزى أصل يوم كذبة أبريل إلى النصر الهولندي على الدوق الإسباني ألفاريز دي توليدو في الأول من أبريل عام 1572.

أما المؤلف وعالم الآثار الإنجليزي جون أوبري فقد أشار إلى الاحتفال بـ”يوم الحمقى المقدس” في الأول من أبريل عام 1698، حيث تعرض العديد من الأشخاص للخداع بدعوتهم للذهاب إلى برج لندن لمشاهدة “غسيل الأسود”.

ويرى آخرون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل وبين عيد هولي المعروف في الهند الذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام، وفيه يقوم بعض البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم إلا في مساء اليوم الأول من أبريل.

ورغم عدم وجود أدلة واضحة على أصل اليوم ونشأته، فإن الأول من أبريل أصبح اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم عدا الشعبين الإسباني والألماني.

استثناء هذا البلدان من خريطة المزاح العالمية سببه أن الأول من أبريل هو اليوم مقدس في إسبانيا دينياً، أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك” الزعيم الألماني المعروف.

فمن هنا بدأ الاختلاف في بداية العام المالي والعادي، ولم يكن رؤوساء الهيئات ينظرون في التعيينات أو ما شابه بحجة تأجيلها لبجاية السنة المالية الجديدة، ليأتي هذا اليوم ولا يفعلون شيء، فأطلق عليها الموظفون أنها كذبة أبريل.

وأرجع البعض أن بداية هذه الكذبة أن بعض البلدان احتفلت بالعام الجديد في 1 يناير بدلا من 25 مارس وفقا للتقويم السابق.

وبذلك تنتهي احتفالات رأس السنة في الأول من أبريل، أما الذين استمروا في الاحتفال بالتقويم القديم، تعرضوا للسخرية والتهكم، فأطلق عليهم عبارة “poisson d’avril” والتي تعني كذبة أبريل.

وهناك احتمالات أخرى لهذا اليوم، بينها أنه أقيم مهرجان روماني يشمل طقوس دينية قديمة في 25 مارس، وينتهي في 1 أبريل.

ولكن لم تذكر المصادر سبب ربط هذا الاحتفال بكذبة إبريل أو تفاصيل ما كان يجرى في ذلك اليوم.

فيما يذكر الكتاب أن الإنجليز أن هذا اليوم كان للـ “المغفلين” أو “الحمقى”، فكانت بداية السنة المالية في معظم الدول تبدأ في إبريل.

ولكن قررت الدول أن تكون بداية السنة المالية هي بداية السنة الحقيقية، أي شهر يناير، ومن هنا نشأ الاختلاف بين السنة التقويمية والسنة المالية، ويقال إن وزير المالية فى إحدى الدول كان يتخلص من طلبات التعيين والترقية التى يتقدم بها الموظفون وطلاب الوظائف، بأنه سينظر فيها عندما ينتهى من وضع الميزانية وتضاف إليها اعتمادات جديدة، حتى إذا حل اليوم الموعود اعتذر بأنها كانت كذبة أبريل.

أشهر مقالب كذبة أبريل

إضافة إلى الأشخاص الذين يحبكون المقالب ويقعون أصدقائهم في فخها يوم كذبة أبريل، ظهرت مقالب متقنة على محطات الإذاعة والتلفزيون والصحف والمواقع الإلكترونية وشاركت فيها شركات كبيرة، ومن أشهر المقالب العالمية:

عام 1719، أشعل قيصر روسيا بطرس الأكبر النار في قبة مرتفعة بعدما طلاها بالزفت والشمع، فظن الناس أن مدينتهم تحترق وهربوا خائفين.

أما في رومانيا، التي تقدس الاحتفال بـ”كذبة أبريل”، فيشار تاريخيا إلى أن في إحدى السنوات نفذ المقلب داخل أحد متاحف العاصمة، حيث أعلن عن زيارة الملك له، فسبقه رسام مشهور ورسم على أرضية إحدى قاعاته ورقة مالية أثرية من فئة كبيرة، فلما رآها ملك رومانيا أمر أحد حراسة بالتقاطها، فأومأ الحارس على الأرض يحاول التقاط الورقة المالية الأثرية ولكن اكتشف أنها خدعة.

في عام 1946، صدرت تحذيرات من تسونامي سيتبع زلزال جزيرة ألوشيان الذي أودى بحياة 165 شخصًا في هاواي وألاسكا وكان كذبة أبريل.

في عام 1976 أعلن الفيزيائي باتريك مور عبر إذاعة “بي بي سي” أن البشر سيشعرون عند الساعة 9:47 صباحاً بتأثير جاذبية مزدوج من كوكبي زحل وبلوتو وسوف تضعف الجاذبية على الأرض، فإذا قفزنا في الهواء سنطفو، ووقع كثيرون ضحية هذه الخدعة.

في عام 1957، بثت هيئة الإذاعة البريطانية فيلمًا باسم “حصاد الإسباجيتي السويسري” يُظهر مزارعين سويسريين يختارون السباجيتي المزروعة حديثًا، وبعد تلقيها طلبات عديدة لشراء المكرونة أعلنت أنها خدعة أبريل.

في عام 1988، أعلنت هئية الاذاعة البريطانية أن ساعة “بينج بن” الشهيرة سوف تدخل العالم الرقمي، وأول من سيتصل من المستمعين سيحصل على عقارب الساعة التي سيتم الاستغناء عنها، واتضح فيما بعد أنها “كذبة أبريل”.

أما في الولايات المتحدة، فشهدت حديقة بوسطن العامة تحذيرا شديد اللهجة من تصوير المنحوتات خوفا من أن يؤدي الضوء المنبعث إلى “تآكل المنحوتات”، واتضح فيما بعد أنها “كذبة أبريل”.

في عام 2004 شاركت شركة “جوجل” العالمية في يوم “كذبة أبريل” بالإعلان عن تدشين Gmail للجمهور.

1 أبريل 2005 سربت أنباء عن وفاة الممثل الكوميدي ميتش هيدبرج في 29 مارس، واتضح أنها “كذبة أبريل”.

عام 2008 زعمت شبكة “بي بي سي” بأن باحثين اكتشفوا سلالة من طيور البطريق قابلة للطيران، وبثت مقطع فيديو جعل كثيرين يصدقون الكذبة وحظي المقطع وقتها بنحو 6 ملايين مشاهدة.

 

شاهد أيضاً

10 صور تكشف الكثير عنك.. اعرف ماذا تقول الحيوانات عن شخصيتك

كثيرة هي الخــــ فــــ ا يــــ ا حول شخصيتنا والتي لا يمكننا اكتشافها بشكلٍ مباشر. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *