الرئيسية / فنون / فى ذكرى ميلاد أحمد رمزي أشهر «باد بوي».. قصة «17 يوم حب» وأمنية لم تتحقق في حياته.. وفنانة تسببت له في علقة موت

فى ذكرى ميلاد أحمد رمزي أشهر «باد بوي».. قصة «17 يوم حب» وأمنية لم تتحقق في حياته.. وفنانة تسببت له في علقة موت

تحل اليوم، ذكرى ميلاد الولد الشقي وفتى الشاشة الأول أحمد رمزي، والذي ولد في الإسكندرية عام 1930 وعاش وسط عائلة ثرية جدًا، وكان والده طبيبا معروفا ووالدته اسكتلندية الأصل، وكانت حياته تشبه إلى حد ما الشخصيات التى جسدها فى أدواره، حيث عاش حياة حافلة بالحب، والفن، والغيرة، والمغامرات.

الميلاد

النجم الشاب أحمد رمزي ولد في 23 مارس بمحافظة الإسكندرية لأب مصرى يعمل طبيبا وأم أسكتلندية وكان شابا وسيما رياضيا لم يفلح فى كلية الطب مثل والده وشقيقه الأكبر فالتحق وتخرج فى كلية التجارة.

مغامرات الشباب
و طوال فترة صباه وشبابه كان له العديد من المغامرات حيث صرح لمجلة الكواكب في عدد نادر، عن بعض مغامراته مع صديقه الروسي “إيجور” وجمعتهما صداقة قوية حيث كانا يمارسان السباحة والملاكمة معا، وقال عن صديقه أنه كان يتسم بالوفاء وكانا يستطيعان هزيمة أي فريق في أي معركة يدخلانها، وكانا لا يفترقان خلال فترة الصيف، وفى إحدى المرات كانا معا فى شاطئ سيدى بشر يستعدان للسباحة ويستعرضان عضلاتهما أمام الفتيات، وأثناء ذلك شاهدا فتاتين جميلتين ترتديان ملابس عسكرية، حيث كانتا من مجندات الحلفاء بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزراها بعام واحد، وكانت الفتاتان مقيمتان فى مصر حتى تتم عملية التصفية وترجعان لبلادهما.

وقال “رمزي” إن الفتاتين كانتا تتسكعان فتتبعهما هو وصديقه الروسى، وتحدثا معهما وعرضا عليهما الذهاب للسينما بعد أن يسبحان ليستعرضا مهاراتهما أمامهما وبالفعل انتظرت الفتاتان على الشاطئ بينما تقدم رمزى وصديقه الروسى ودخلا إلى مسافة بعيدة عن الشاطئ حتى ارتفع الموج بشدة وقذف بالصديق الروسي نحو صخرة فارتطم بها وسالت الدماء من رأسه وكاد يفقد الوعى وأوشك على الموت، وأنقذه “رمزي” بسرعة وبصعوبة بعد أن كادا يفقدان حياتهما معا، وعندما عادا إلى الشاطئ فى حالة إعياء تامة، وكانت الفتاتان هربتا منهما وأسرع رمزى بصديقه إلى أقرب مستشفى وبعدها طلب منه صديقه الذهاب للكنيسة ليصلى ويشكر الله الذي أنقذه من الموت.

جسم رياضي

وكان الفنان الراحل شاب وسيما ورياضيا، لم ينجح فى كلية الطب مثل والده وشقيقه الأكبر فحول الدراسة الى كلية التجارة وتخرج منها، وكان للصدفة دور كبير لدخوله عالم الفن، حيث ارتبط بعلاقة صداقة قوية بصديق عمره الفنان “عمر الشريف” في فترة صباهما، وكانا يلعبان بلياردو بنادى القاهرة، وبعد أن بدأ عمر الشريف مشواره الفني، وأثناء تواجدهما معا دخل المخرج حلمى حليم للاتفاق مع “الشريف” على بطولة فيلم أيامنا الحلوة، وبمجرد ان شاهد احمد رمزي حتى وجد فيه صفات الشاب الذى يصلح للعديد من الأدوار السينمائية، وبالفعل أسند له دور فى الفيلم مع صديقه والوجه الجديد وقتها كان عبد الحليم حافظ، ليبدأ بعدها رحلة النجومية.

أيقونة الشباب

و اعتبر أحمد رمزى أيقونة للشباب والوسامة والشقاوة، ومن أعلى النجوم أجرًا، لكن التصقت به العديد من شائعات الحب التى تسببت كثيرا في أزمات زوجية فى حياته فقد تزوج 3 مرات أولها عام 1956 من عطيات الدرملي، ابنة الأسرة الأرستقراطية ووالدة ابنته باكينام، والثانية كانت زيجة قصيرة لم تستمر سوى أيام من الراقصة نجوى فؤاد بعدها رجع لحياته الزوجية مع زوجته الأولى، ثم انفصلا ليتزوج من المحامية اليونانية نيكولا، وأنجب منها ابنته نائلة، وابنه نواف، الذى ولد مصابا بإعاقة ذهنية، واستمر زواجه بها حتى رحيله.

و في حوار لمجلة الموعد أجراه عام 1963، تحدث الفنان الراحل عن حياته العاطفية والزوجية، وكان وقتها متزوجا من عطيات الدرملي، مشيرا إلى أنه قام بعملية حسابية لإحصاء عدد شائعات الحب التى التصقت به، فوجدها أكثر من 200 شائعة خلال 3 أشهر.

حكاية الخرزة الزرقاء

وظهر أحمد رمزي خلال اللقاء كما يظهر في أفلامه، فقد كان القميص مفتوحًا إلى منتصف الصدر، ومرتديًا خرزة زرقاء خلال اللقاء وكان في ريعان الشباب.

كان برنامج المذيعة الشهيرة “نجمك المفضل” وكان يعد الحلقات الإعلامي الشهير مفيد فوزي، فاجأ أحمد رمزي الحضور بارتدائه قميصًا بأزرار مفتوحة، يكشف عن صدره وسلسلة بها خرزة زرقاء

وكان مقدمة أسئلة المذيعة للنجم يدور حول ملابسه فقالت: “إيه الحكاية جاي كده لابس القميص وفاتحه لحد هنا وبتاع؟”، ليرد: “الدنيا حر ولا انتي مش شايفه كده؟”، فكان تعقيبها: “لا ده النهارده التكييف شغال أهو كويس”، ثم عاودت ليلى رستم سؤالها عن القميص قائلة:”قولي إيه حكاية القميص المفتوح دايما ده؟”، فكان رد رمزي شديد القوة:”مش فاهم إيه حكاية القميص.. ده زرار من فوق وزرار من تحت، وكل واحد قاعد يكتب لي شوية، دي فيها إيه دي؟ هو مضايقك؟”، فترد: “مش شايف إنه فيه حاجة غريبة؟ أنا شايفة إنها غريبة شوية والسلسلة كمان.. لا السلسلة دي حاجة لطيفة بقى”، فتعقب: “دي خرزة زرقة؟.. “آه خرزة عشان العين، أنا مبصدقش في العين بس بخاف من الحكاية دي وبعدين بيني وبينك مش أنا اللي حاططها أصل المدام خايفة عليا”.

باد بوي

من الأنواع التي تنال إعجاب الفتيات بل ويصل الإعجاب إلى الحب أحيانًا هو الولد الشقي أو “الباد بوى” كما يطلق عليه حديثًا، ولعل من أبرز وأشهر الـ”باد بوى” في تاريخ السينما المصرية الفنان الراحل أحمد رمزي، الذي كان يشتهر بعدم إغلاق القميص في معظم الأفلام التي لعبها في فترة شبابه.

قطيعة عمر الشريف

من أبرز المواقف الصعبة في حياته هو الخسارة التي حدثت مع صديق العمر عمر الشريف بسبب حيلة عاطف سالم، مساعد المخرج يوسف شاهين في فيلم “صراع في الميناء” وتسبب في خسارة الصديقين لبعضهما طيلة 8 سنوات، فقد تعدي عمر الشريف على صديقه بالضرب بقوة لدرجة جعلته يتراجع تجاه مياه المياه الملوثة وأصيب بحساسية شديدة، وعندما تم إنقاذه وانتشاله من الماء، كان جسمه أصيب بإصابات بالغة، فقد كان عمر الشريف متزوجًا من فاتن حمامة، التى شاركتهما البطولة، وقال عاطف سالم لعمر الشريف، إنه شاهد رمزي يغازلها وهو ما أشعل النار فى قلب عمر الشريف، لينهال عليه بالضرب خلال المشهد لكنه كان حقيقيًا.

علاقته برشدي أباظه

فى لقاء تليفزيوني نادر تحدث النجم الراحل أحمد رمزي عن صداقته بالنجم الراحل رشدي أباظة، حيث قال إن هناك صداقة قوية بينهما وأن رشدي رمز للوفاء، مشيرًا إلى أن هناك صفات تجمعهما سويًا وهي أنهما يحبان العيش علي طبيعتهما، ولا يحبان المظاهر الكدابة.

قصة «17 يوم حب» بين أحمد رمزي ونجوى فؤاد

وفقًا لما روته الراقصة نجوى فؤاد أنه في أحد المرات كانت تتحدث معه كثيرًا وكان يحدثها أنه يبحث عن زوجة.

وفي أحد الحوارات الصحفية، قالت نجوى فؤاد: «نعم تزوجت أحمد رمزي 17 يوما.. وأكثر ما كان يميزه صدقه في كل الأشياء، أرسل لي مع كمال الملاح رسالة سألني فيها عن قبولي لزواجي منه في ظل الظروف التي يمر بها، عقب انفصاله عن زوجته باكينام، وافقت على الزواج منه وكتبنا الكتاب، خلال عام 1963، ثم سافرت إلى نيويورك للعمل هناك».

لم تكتب لهذه الزيجة الاستمرار، فبعد حوالي 17 يوما، تم الانفصال، فقد جاء لنجوى عرض سفر لافتتاح إحدى الشركات في أمريكا، وقالت لرمزي إن هناك فترة 3 أشهر للتجهيز لحفل الزفاف، فتستطيع السفر وعند عودتها وجدته تصالح مع زوجته الدرملي، فقالت له: «يا أحمد إنت رجعت لأسرتك فاخد بالك من بيتك وماتغلطش الغلطة دي تاني خلينا أصحاب وزمايل».

الزواج

تزوج أحمد رمزي 3 مرات، الأولى من السيدة عطية الدرمللي، وأنجب منها ابنتيه “باكينام”، و”نائلة”، والثانية كانت من الفنانة نجوى فؤاد وقالت نجوى فؤاد في أحد اللقاءات التلفزيونية: “نعم تزوجت أحمد رمزي 17 يوما.. وأكثر ما كان يميزه صدقه في كل الأشياء، أرسل لي مع كمال الملاح رسالة سألني فيها عن قبولي لزواجي منه في ظل الظروف التي يمر بها، عقب انفصاله عن زوجته باكينام، وافقت على الزواج منه وكتبنا الكتاب، خلال عام 1963، ثم سافرت إلى نيويورك للعمل هناك”.

لم تكتب لهذه الزيجة الاستمرار، فبعد حوالي 17 يوما، تم الانفصال، فقد جاء لنجوى عرض سفر لافتتاح إحدى الشركات في أمريكا، وقالت لرمزي إن هناك فترة 3 أشهر للتجهيز لحفل الزفاف، فتستطيع السفر وعند عودتها وجدته تصالح مع زوجته الدرملي، فقالت له: “يا أحمد إنت رجعت لأسرتك فخد بالك من بيتك ومتغلطش الغلطة دي تاني خلينا أصحاب وزمايل”.

بينما قال رمزي نفسه عن هذا الزواج في أحد اللقاءات التلفزيونية: “نجوى فؤاد سيدة عظيمة ولكنني تزوجتها حفاظا على سمعتها فقط”، وأما الزيجة الثالثة فقد كانت من السيدة اليونانية “نيكولا”، واستمر زواجه بها 45 عاما، وأنجب منها ابنه “نواف”، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، وكان أكثر أبناء الفنان الراحل قربا لقلبه، فقد صرح في أكثر من حوار تليفزيوني، أن “نواف” أهم شخص في حياته.

«علقة موت»

كتب عاطف سالم في مذكراته، أنه في الوقت الذي كان يعل مساعدًا للمخرج يوسف شاهين في فيلم “صراع في الميناء”، كان هناك مشهد بين الفنان عمر الشريف والفنان أحمد رمزي، حيث يقوم الأول بضرب الثاني، وتأتي الفنانة فردوس محمد “والدة” الثاني في الفيلم، وتخلصه منه، أي من ضربات عمر الشريف المبرحة.

طرأت فكرة على “عاطف” أن يوقع بين الفنانين عمر الشريف وأحمد رمزي ليظهر المشهد أكثر واقعية، وكان “الشريف” آنذاك متزوجًا من الفنانة فاتن حمامة بطلة “صراع في الميناء” أيضًا.

قال “سالم” للفنان عمر الشريف أنه يشعر بشيء من أحمد رمزي تجاه “فاتن”، فقد رآه يغازلها، فثارت الغيرة في قلب عر الشريف.

عندما دارت الكاميرا لتصوير المشهد، أنهال “عمر” بالضرب على “رمزي” الذي عاد لمياه الميناء ليصرخ من الألم، ولم تتوقف الكاميرا وسط دهشة الجميع، لأن عمر الشريف أخذ فاتن حمامة وغادر مكان التصوير، هنا قال المخرج يوسف شاهين”ستوب”.

حاول “رمزي” الاستفسار عن الضرب المبرح من عمر الشريف والقسوة التي لاقاها منه في المشهد، لم يستطع معرفة السبب إلى أن اعترف لهما عاطف سالم بالحيلة التي لجأ إليها لتصوير المشهد.

أزمة طلاق

تسبب رمزي في أزمة وصلت للطلاق للاعلامية ليلى رستم في العام 1965، فقد انتقدت المذيعة ارتداء رمزي خرزة زرقاء، مما دفعه للقول “المدام خايفة عليا”، لترد قائلة “ياختي عليه”، وهو ما أدى لطلاقها فقد اتهمها زوجها بمغازلة رمزي خلال البرنامج.

كرهه للمخرج يوسف شاهين

وللفنان أحمد رمزي أزمة كبيرة مع يوسف شاهين اتهم رمزي بسببه يوسف شاهين بالسرقة وقال في أحد اللقاءات الإعلامية أنه يكرهه جدًا.

وتعود تفاصيل الواقعة لما رواه أحمد رمزي في أحد اللقاءات أنه أعطى شقة والدته في الزمالك لأحد مساعدي فطين عبدالوهاب، يدعى فوزي، لأن أحواله المالية كانت صعبة، لكن يوسف شاهين طلب من رمزي أن يقنع فوزي بترك الشقة له، وعندما رفض ذهب يوسف شاهين وأقنع فوزي، وبعدها وافق أحمد رمزي وسلمها ليوسف شاهين دون مقابل، سافر رمزي إلى بيروت عام 1967، ظن شاهين أنه لن يعود مصر ثانية، واصطحب زوجته وذهب لصاحب العقار وطلب منه أن ينقل عقد الشقة باسمه، فانزعج صاحب العقار وظن أن رمزي يؤجر الشقة دون علمه ووجدها فرصة وفسخ العقد نهائيا وطردهما من الشقة وفق ما رواه أحمد رمزي في أحد البرامج.

مشواره الفني

وقدّم رمزى خلال مشواره الفنى 113 عملًا فنيا، يتميز معظمها بأدوار الشاب الوسيم خفيف الظل، وفى عام 1975 قدّم فيلمى “جنون الشباب”، و”الحب تحت المطر”، ثم قرر الابتعاد عدة سنوات حتى عاد من خلال فيلم “حكاية‏ ‏وراء‏ ‏كل‏ ‏باب”، ثم غاب مجددًا، وعاد إلى السينما عام 1995 من خلال فيلم “قط الصحراء”، وشارك عام 2000 فى فيلم “الوردة الحمراء” ومسلسل “وجه القمر”، وكان آخر أعماله مسلسل “حنان وحنين” عام 2007 مع صديق عمره الفنان العالمى عمر الشريف.

أمنية لم تتحقق

كان الممثل الراحل أحمد رمزي قد شارك في فيلم “سبارتاكوس” ولكن بدور “كومبارس”، وبعدها بفترة عرض على “رمزي” فيلم أجنبي جديد فقرر المشاركة فيه، وذلك حسبما صرح في مقابلة مع مجلة “الموعد”، مصرحًا أنه سيقوم بدو البطولة في الفيلم الإنجليزي الجديد.

وسأله محرر الموعد عن الدور الذي يحلم بتمثيله فقال رمزي:” ليس هناك دور معين، ولكني أتمنى أمنية كبيرة في حياتي، وهي أن أمثل ولو لمرة واحدة أمام النجمة العالمية “أنجريد برجمان”، إنها ممثلة عالمية وفريدة، وفنانة رائعة، كتلة من الإحساس، فيض من العبقرية، آه آه لو تتحقق الأمنية”.

وداعبه المحرر من أن هناك خطر أن يحب أنجريد برجمان بعد وقوفه أماما، وقال رمزي ردًا عليه:” ليس هناك خطر من أن أقف أمام أنجريد برجمان، وأنا قلبي ليس كاراج، أنا فقط شاب يريد السعادة.

 


الوفاة

وتوفى أحمد رمزي بعد حياة حافلة بالحب والفن فى 28 سبتمبر عام 2012 عن عمر ناهر 82 عاما إثر جلطة دماغية بعد سقوطه على أرضية حمام منزله نتيجة اختلال توازنه ودفن في الإسكندرية.

شاهد أيضاً

في أول رد فعل بعد تصريحات ريهام حجاج.. ياسمين عبد العزيز: أحمد العوضي حب عمري (فيديو)

في أول رد فعل على حالة الجدل بعد لقاء ريهام حجاج مع بوسي شلبي، ردت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *